الملاحظات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 9

الموضوع: التواء وانقلاب المعدة حالات نادرة

التواء وانقلاب المعدة حالات نادرة .. ؟؟ كثيراً ما نسمع أن هذا الشخص أو ذاك يعاني بين فترة وأخرى من آلام هضمية شديدة يتم تشخيصها بعد سلسلة من

  1. #1 Thumbs up التواء وانقلاب المعدة حالات نادرة  
    التواء وانقلاب المعدة حالات نادرة

    111102081249YHbA.jpg

    كثيراً ما نسمع أن هذا الشخص أو ذاك يعاني بين فترة وأخرى من آلام هضمية شديدة يتم تشخيصها بعد سلسلة من الفحوصات والإجراءات الطبية على أنها حالة نفسية لا سبب لها وتستمر المعاناة ولفترات قد تطول حتى يتفاجأ المريض

    بأن لديه التواء أو انقلاب في المعده تؤدي معالجته إلى إنهاء فترة حزينة ومؤلمة من حياته0 لكن لماذا يتأخر التشخيص والعلاج كل هذه المدة وما هي أسباب حدوث هذا الالتواء أو الانقلاب وكيفية علاجه د. أوس شاكر سليم استشاري الجراحة العامة والجهاز الهضمي يجيب على هذه التساؤلات فيقول :

    نظراً لندرة حالات التواء المعدة أو انقلابها فقد فرض هذا تجاهلاً لواحد من الأسباب المؤدية إلى آلام هضمية قاسية تربك حياة المريض وتفرض عليه التنقل بين مؤسسات طبية متعددة سامعاً لتعليلات واخذاً لأدوية وعاملاً لمناظير لا تؤدي إلا الى زيادة إرباكه

    وحينما يطرح سؤال هل يعقل أن يمر مريض بمؤسسات صحية عدة لا تستطيع تشخيص علته فإن الاجابة تكمن في كون الحالة غالباً لا تظهر أي علامات تشخيصية إلا حينما تخضع لفحوص خاصة بها قادرة على تبيان وجودها 0 ومن هنا يعرف سبب وجود مجموعة من المرضى لديهم التواء جزئي أو انقلاب في المعدة يعانون لسنوات لأن ندرة الحالة فرضت تناسيها ولأن عدم البحث عنها بالوسائل التشخيصية المناسبة لن يظهرها

    ويضيف د0 أوس شاكر سليم ولعله أمر مزعج جداً أن تترك حالات الالتواء الجزئي للمعدة على الرغم من وجود علامات دالة على حضورها لمن يضعها بالحسبان كواحدة من مسببات الآلام الهضمية المزمنة ، حتى تظهر على شكل حالة طارئة بسبب التواء كامل في المعدة يحتاج إلى تداخل جراحي عاجل قد لا تكون ظروفه مثالية

    ويعرف انقلاب المعدة بأنه طي الجزء الأعلى من جسم المعدة على نفسه نتيجة لعيب خلقي في طول وحجم ذلك الجزء من المعدة مع رخاوة رباطاتها النسيجية، حيث يؤدي هذا إلى انحباس كميات من الغاز الهضمي في الجيب المنقلب والذي يؤدي إلى عدة احتمالات منها رفع الحجاب الحاجز والتأثير على عمل العضلة القلبية مما يظهر عند المريض خفقاناً واختناقاً ، قد يدفع به إلى مراجعات عديدة وفحوص لا نهاية لها عند اطباء القلب وأحياناً لسنوات عدة بينما تبقى العله كامنة في المعدة ويمكن أن يؤدي هذا الانقلاب الى هدر كفاءة صمام المريء عند اتصاله بالمعدة مما يؤدي الى ارجاع محتويات المعدة محدثاً التهابات في المريء ويعزي سببها الى وجود حالة ارجاع محتويات المعدة المزمنة.

    وفي هذه الحالة أيضاً يدفع بالمريض إلى جهة تشخيصية لا علاقة لها بالمسبب الحقيقي، من ناحية أخرى يمكن للانقلاب أن يعبر كلياً عن وجودة بالآلام الهضمية الحادة والمزمنة مع اضطرابات هضمية على رأسها سوء الهضم والحموضة المعدية وهنا أيضاً قد يوجد مريض يحمل كيساً كبيراً من الأدوية يتنقل بين طبيب وآخر لمعالجة القرح والالتهابات وبكتريا المعدة واضطرابات حامضها وربما أجرى عدة مناظير للجهاز الهضمي العلوي إلا أنه يظل يراوح مكانه مع علته. ولعله من سائل يطرح انتقاداً بسبب مراجعات أطباء أمراض جهاز الهضم وعدم القدرة على تحديد وجود الحالة ؟

    والجواب بسيط هو أن هذه علة جراحية تكون موجودة كفرضية في ذهن جراح جهاز الهضم والذي هو بالضرورة متخصص بأمراض جهاز الهضم وجراحاته ، أما أطباء جهاز الهضم فإنهم بعيدون عن مداخل ومخارج جراحات جهاز الهضم لذلك وبناء على ندرة الحالة تسقط غالباً من حساباتهم التشخيصية

    ويستطر د. أوس شاكر سليم: التواء المعدة علة أكثر خطورة وتعقيداً ، حيث إنها تمثل ارتخاءً خلقياً في الأنسجة الرابطة والمثبتة للمعدة مما يمكن أنواعاً من الغذاء بأحجام معينة من أن تلف المعدة بدرجات متفاوتة على محورها الطولي ، ولذلك تظهر أعراض هذه الحالة مع تقدم العمر إلا إن كانت من النوع المكتسب الناتج عن حوادث الشدة الخارجية أو التداخلات الجراحية أو التصاقاتها والتي يمكن لها الظهور بأي عمر ، وغالباً ما يكون هناك تاريخ طويل عمره سنوات من الآلام الهضمية الحادة التي تدوم لبعض الوقت ثم تختفي ، أو آثار رجوع محتويات المعدة الى المريء والتهابه أو اضطرابات قلبية نتيجة لانحباس أحجام متفاوتة من الغاز الهضمي وتأثيرها على الحجاب الحاجز ومن ثم عمل العضلة القلبية، وكل هذه الأعراض والمضاعفات تعبر عن التواء جزئي غير متكامل قد يؤدي يوماً إلى التواء كامل يفرض تداخلاً جراحياً طارئاً .

    ومن هنا يجب التنبه إلى احتمال وجود أي من انقلاب المعدة أو التوائها غير الكامل في أي مريض عنده تاريخ معاناه طويل من اضطرابات قلبية أو اختناقات خصوصاً بعد الوجبات الكبيرة وأثناء الرقاد مع استثناء أمراض القلب والرئتين ، أو ذلك المريض الذي يشتكي بين فترة وأخرى من آلام هضمية حادة قد تطول أو تقصر وكان قد مر بفحوصات وتحاليل وأُعطي علاجات دون أي استفادة

    ولا بد عند التشخيص ألا يغفل الطبيب دراسة نسب الدهون بالدم مع حالة القلب والرئتين والجهاز الهضمي العلوي بما في ذلك المريء الذي تؤدي تقلصاته المضطربة إلى معاناة مشابهة أو البنكرياس التي عند التهابها المزمن تؤدي إلى أنواع متفاوتة من الألم الهضمي ، ويلعب فحص الجهاز الهضمي العلوي بالمنظار دوراً حاسماً في المساعدة على رسم خطوط تشخيصية واضحة للمريء والمعدة والأثني عشر ، ولكن الصورة تكتمل باستعمال الفحص الشعاعي بالصبغة الملونة للمعدة ورأس المريض منخفض 00 عند استكمال تشخيص حالة المعدة يتم الفصل بين الانقـلاب والالتواء ، حيث إن الأول لا يحتاج إلى تداخل جراحي إلا إن كان قد أدى إلى اضطراب صمام المريء والمعدة مما يؤدي إلى إرجاع محتويات المعدة إلى المريء ، وغالباً ما يستفيد المريض من إعادة برمجة نظام طعامه بالابتعاد عن الوجبات الكبيرة وتلك في ساعات متأخرة من الليل والأطعمة التي تنتج كميات كبيرة من الغازات المعوية والهضمية

    أما من يوجد عنده التواء في المعدة فينصح بقبول إصلاح جراحي بسيط مفاده تثبيت المعدة بدون أي تداخل بحجمها مما ينهي المعاناة ويمكنه من تناول أي أطعمة باطمئنان كامل

    ويؤكد استشاري الجراحة العامة والجهاز الهضمي أنه خلال الأربع السنوات الماضية وبتطبيق قاعدة الممارسة الطبية القائلة بأن أكثر الأشياء شيوعاً هي أكثرها حضوراً ولكن هناك طيف واسع من الاحتمالات يجب استمرار إدراكها كفرضيات واردة عند مشاهدة أي حالة مرضية كيما يتم الإلمام بالقريب والبعيد وعدم إغفال ما يمكن أن يكمن خلف الحالة من سبب أو مسببات ، تم تشخيص ست حالات انقلاب أو التواء جزئي في المعدة وكانت واحدة منها فقط انقلاباً في الجزء الأعلى من المعدة عند سيدة في مقتبل الثلاثينات كانت قد عانت لمدة طويلة من خفقان واختناقات ليلية وخضعت لفحوص طبية عدة عبر سنوات طويلة مما أربك حياتها وعائلتها وغرس فيهم عنصر قلق دائم ، أما الحالات الخمسة الباقية من التواء المعدة الجزئي فكانت ذات شقين واحدة ناتجة عن تداخل جراحي لطلق ناري أصاب الجوف الهضمي العلوي باستثناء المعدة وأدى هذا التداخل إلى التصاقات قلبت المعدة على محورها مما فرض آلاماً قاسية في أعلى البطن مع ردة فعل عنيفة للطعام ممثلة في غثيان شديد مع رغبة جامحة بالتقيؤ وتم إجراء إصلاح جراحي ناجح لهذه الحالة من خلال تحرير التصاقات المعدة وتثبيتها إلى جدار البطن مما أنهى شكوى المريض وأعاد الأمور إلى نصابها الطبيعي ، أما الجزء المتبقى من هذه الحالات فكان حالات معاناة قاسية وطويلة من آلام مبرحة في أعلى البطن حملت أنواعاً من التشخيص لعل أكثرها إيلاماً تلكم القائلة بأن هذه حالة نفسية أو عصبية لا حل لها ، ولوحظ بعد إجراء تداخل جراحي لإصلاح الانقلاب معاودة نمط حياة طبيعي والذي هو بالضرورة انعكاس إيجابي ليس على المريض فقط وإنما على عائلته ودوره في المجتمع

    ويخلص د. أوس شاكر سليم من استعراض هذه الحالات إلى القول بأن النظرة الشمولية لشكوى أي مريض مع موازنه الأكثر شيوعاً ضد الاحتمال البعيد يمكن النظر بموضوعية الى حالة المريض ولعل أكثر الأمور إلحاحاً ألا يتم إلصاق تعليل معين لحالة المريض بدون توفر القناعات المادية التي تثبت بالبرهان وجود من عدم وجود هذا أو ذاك من الأمراض والمسببات ، فحينما يكون هناك مريض يشكو من خفقان أو اختناقات ليلية اليس من المنطقي بل الواجب الطبي أن تستثنى حالات ارتفاع الحجاب الحاجز وتأثيراتها على الدورة الدموية من المشاركة جزئياً أو كلياً في الحالة بنفس الكيفية التي تستوجب معاينة المريء ونقطة اتصاله بالمعدة في حالات الاختناق أثناء النوم تجنباً لدفع المريض الى زوايا هو أساساً في غنى عن الوجود فيها ، ولعل أكثر الأمور إيلاماً بهذا السياق هو إغفال رجوع محتويات المعدة إلى المريء في حالات الربو والتمسك بأن الأخير مستعص وشديد وتحميل المريض معاناة حلها بسيط ، كذلك هو الحال في معاينة شكوى آلام الجوف الهضمي العلوي خصوصاً حينما يطرح المريض أموراً مثل شدة المعاناة مع عدم الاستفادة من العلاجات المستعملة وخلو الفحوصات المجراة لحينه من دالة واضحة على السبب، مشيراً إلى أن الطب مع كونه علماً ولكنه يبقى قبل ذلك فلسفة وبعده حسن التعامل مع مجمل الأمور المحيطة بأي شكوى ، وهنا تبرز موهبة ذاتية لا تعلّمها الكتب وإنما تفرزها المكونات الفكرية للطبيب

    hgj,hx ,hkrghf hglu]m phghj kh]vm







    رد مع اقتباس  

  2. #2  
    المشاركات
    4,752
    شكرا لك علي الطرح الجميل
    و
    علي مجهودك الرائع
    الله يعطيك العافيه علي هذا الطرح المميز
    في أنتظار كل جديد منك
    تحياتي وتقديري






    رد مع اقتباس  

  3. #3  
    طرح قمه في الروعه والجمال
    الله يعينك ويعطيك الف عافيه علي مجهودك
    في أنتظار المزيد
    والمزيد من عطائك ومواضيعك الرائعه والجميله
    ودائما في إبداع مستمر

    حفظك الله






    رد مع اقتباس  

  4. #4  
    شكرآ لك علي الطرح
    ماننحرم من أبداعك الراقي
    الله يوفقك






    رد مع اقتباس  

  5. #5  
    تسلم الايادي علي الموضوع
    في أنتظار جديدك المميز
    ودي






    رد مع اقتباس  

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الثناء على الصغار مهاره مفقوده
    بواسطة ღ..آنين الغرآم..ღ في المنتدى الاسرة والطفل
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 24-Jul-2011, 08:54 PM
  2. حموضة المعدة
    بواسطة بوغالب في المنتدى الطب البديل - العلاج و التداوي بالاعشاب
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-Jun-2010, 08:12 PM
  3. جيت البحر قبل المغيب
    بواسطة طيـ الأمل ـــف في المنتدى خواطر - نثر - عذب الكلام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 23-Aug-2009, 11:10 PM
  4. أسماء تميزت بمياسة فأستحقت الثناء//تبريكات للاداريين والمشرفين الجدد
    بواسطة وليد ...~ في المنتدى التهاني والتبريكات و أخبار الاعضاء
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 12-Sep-2007, 05:45 PM
  5. تنبية’’ودعوة للحوار البناء
    بواسطة برررق السحـابة في المنتدى خارج مقص الرقيب
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-May-2006, 12:06 AM
المفضلات
المفضلات
ضوابط المشاركة
  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •