الملاحظات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 7

الموضوع: التحية والمصافحة ذوق وفن

التحية والمصافحة.. ذوق وفن .. ؟؟ لقاء التحية طريقة محببة في مجتمعنا الذي يتميّز بكثرة مناسباته وعلاقاته، تندرج في قائمة الذوق والتهذيب وتصحبها في معظم الأحيان مصافحة رقيقة

  1. #1 Thumbs up التحية والمصافحة ذوق وفن  
    التحية والمصافحة ذوق وفن

    والمصافحة 111201054319kP4H.jpg

    لقاء التحية طريقة محببة في مجتمعنا الذي يتميّز بكثرة مناسباته وعلاقاته، تندرج في قائمة الذوق والتهذيب وتصحبها في معظم الأحيان مصافحة رقيقة تعكس جوانب معيّنة من شخصية الفرد وثقافته، خصوصاً إذا تمت وفقاً لسلوكيات خاصة بالتحية تحمل في طياتها لياقة رفيعة وإحتراماً للذات.
    وقد يرتبك بعض الأفراد أحياناً عند لقاء أناس غرباء أو أحد المعارف أو الشخصيات وفي مناسبات عدة (حفلات، إجتماعات، مصادفات.) فلا يعرفون إن كان عليهم المصافحة أم لا، ويتساءلون عن كيفية إلقاء التحية فيشعرون بالخجل تارة وبالإحراج طوراً.
    وتأتي قواعد التحية والمصافحة، وهي سلوك بالغ اللياقة والتهذيب، فتخفف من وطأة الإحراج وتُعطي الفرد نموذجاً واضحاً عن كيفية التصرف مع الثقة الكبيرة في النفس، ترافقهما دائماً إبتسامة ودية.
    ومن أبرز هذه السلوكيات:
    - الأعلى رتبة ومنزلة يبادر بمصافحة الآخرين، فإذا لم يفعل يعني أنّه لا يريد ذلك، وبالتالي يكتفي الآخرون بالإبتسام.
    عند التحية والسلام والمصافحة تُنزع نظارات الشمس عن الوجه، أو القبعة عن رأس الرجل ,أو أي شيء محمول باليد يوضع جانباً، لأنّ اليدين يجب أن تكونا محررتين.
    تتم المصافحة بطريقة جيِّدة وحيوية عبر هز اليد والضغط عليها قليلاً ومن ثمّ تركها، لأنّ التصافح بإسترخاء، كأن تُقدم يدك كسمكة ميتة، لا معنى له فهو يُعطي إنطباعاً باللامبالاة.
    - التصافح في الشوارع وعلى الطرقات غير مناسب وليس مستحباً، فيمكن فقط إلقاء التحية مع إيماءة بالرأس.
    في مجتمعنا يعد التقبيل أمراً عادياً خصوصاً بين السيدات لبعضهنّ بعضاً وبين الرجال، ولكن إذا كنت في وطن غير وطنك فالأفضل ألا تلجأ إلى هذا التصرف وتكتفي بالمصافحة أو حتى التحية فقط؛ لأن لكل بلد تقاليده ويجب إحترامها. مثلاً هناك مجتمعات لا تتقبل أن يتعانق الرجال مع الرجال أو النساء مع النساء بغض النظر إذا كانت هذه الرؤية صحيحة أم لا، ومجتمعات أخرى يتم فيها تقبيل يد المراة عند مصافحة الرجل لها وخصوصاً في مناسباتهم وحفلاتهم الرسمية، وطبعاً يتعلق الأمر أيضاً بسنها ومهنتها ووضعها الإجتماعي.
    - التقبيل لا يجري إلا بين الأصدقاء.
    - لا نقبّل الأصدقاء إذا كنا بحالة مرضية مُعدية فالأمر ليس لائقاً.
    - لا يجوز مصافحة الآخر وأنت تضع يدك الأخرى في جيبك، فهذا يدل على الإستخفاف بالآخر وقلة الإحترام.
    - إذا كنت تتناول الطعام خارجاً وصادفك أحدهم (صديق أو قريب.) لست مضطراً للوقوف والمصافحة.
    وإذا كنت في منزلك تتصرف على النحو ذاته، وبعدها تستأذن لغسل يديك ثمّ تصافح مَن تريد.
    - مع الناس:
    إذا دخلت إلى مطعم لتناول وجبتك وصادفت فيه أصدقاءً لك، هل يجوز أن تتوقف عند مائدتهم الخاصة للتحية والمصافحة؟
    - نعم قد أقف لإلقاء التحية من دون المصافحة لأن "لا سلام على طعام" وأكتفي بهز رأسي وتبادل الكلمات القليلة، أما إذا كانوا من الأصدقاء القدامى الذين لم أرهم منذ مدة بعيدة ومشتاقة لهم فيمكن بعد إلقاء التحية التحدث لفترة قصيرة جدّاً، ثمّ القول مثلاً "نتحدث عندما تنهون طعامكم" أو "نراكم لاحقاً لنكمل حديثنا" وربّما نحدد المكان.
    - نعم أتوقف لإلقاء التحية والسلام، وأظن أنّه يجب التصرف على هذا النحو لأن بعض الناس أو الأصدقاء قد يظنون أنني غير مهمتة بلقائهم، لكن إذا رأيت الوضع غير مناسب كأن يكون معهم أناس غرباء أو أنهم يتحدثون بتركيز مع بعضهم بعضاً أكتفي بالإبتسام مع إيماءة في الرأس وأستأذن، لأنّه سيكون محرجاً أن أتوقف وأتحدث.

    hgjpdm ,hglwhtpm `,r ,tk







    رد مع اقتباس  

  2. #2  
    أوهــــــامَ غير متواجد حالياً § أنسانه متواضعه §
    المشاركات
    58,525
    ربي يعطيك العافيه علي أختيارك الجميل
    يارب ما ننحرم من تواجدك
    ولا من جمال مواضيعك المميزه
    دام نبض عطائك
    مودتي






    رد مع اقتباس  

  3. #3  
    المشاركات
    5,673
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوغالب مشاهدة المشاركة
    التحية والمصافحة ذوق وفن



    لقاء التحية طريقة محببة في مجتمعنا الذي يتميّز بكثرة مناسباته وعلاقاته، تندرج في قائمة الذوق والتهذيب وتصحبها في معظم الأحيان مصافحة رقيقة تعكس جوانب معيّنة من شخصية الفرد وثقافته، خصوصاً إذا تمت وفقاً لسلوكيات خاصة بالتحية تحمل في طياتها لياقة رفيعة وإحتراماً للذات.
    وقد يرتبك بعض الأفراد أحياناً عند لقاء أناس غرباء أو أحد المعارف أو الشخصيات وفي مناسبات عدة (حفلات، إجتماعات، مصادفات.) فلا يعرفون إن كان عليهم المصافحة أم لا، ويتساءلون عن كيفية إلقاء التحية فيشعرون بالخجل تارة وبالإحراج طوراً.
    وتأتي قواعد التحية والمصافحة، وهي سلوك بالغ اللياقة والتهذيب، فتخفف من وطأة الإحراج وتُعطي الفرد نموذجاً واضحاً عن كيفية التصرف مع الثقة الكبيرة في النفس، ترافقهما دائماً إبتسامة ودية.
    ومن أبرز هذه السلوكيات:
    - الأعلى رتبة ومنزلة يبادر بمصافحة الآخرين، فإذا لم يفعل يعني أنّه لا يريد ذلك، وبالتالي يكتفي الآخرون بالإبتسام.
    عند التحية والسلام والمصافحة تُنزع نظارات الشمس عن الوجه، أو القبعة عن رأس الرجل ,أو أي شيء محمول باليد يوضع جانباً، لأنّ اليدين يجب أن تكونا محررتين.
    تتم المصافحة بطريقة جيِّدة وحيوية عبر هز اليد والضغط عليها قليلاً ومن ثمّ تركها، لأنّ التصافح بإسترخاء، كأن تُقدم يدك كسمكة ميتة، لا معنى له فهو يُعطي إنطباعاً باللامبالاة.
    - التصافح في الشوارع وعلى الطرقات غير مناسب وليس مستحباً، فيمكن فقط إلقاء التحية مع إيماءة بالرأس.
    في مجتمعنا يعد التقبيل أمراً عادياً خصوصاً بين السيدات لبعضهنّ بعضاً وبين الرجال، ولكن إذا كنت في وطن غير وطنك فالأفضل ألا تلجأ إلى هذا التصرف وتكتفي بالمصافحة أو حتى التحية فقط؛ لأن لكل بلد تقاليده ويجب إحترامها. مثلاً هناك مجتمعات لا تتقبل أن يتعانق الرجال مع الرجال أو النساء مع النساء بغض النظر إذا كانت هذه الرؤية صحيحة أم لا، ومجتمعات أخرى يتم فيها تقبيل يد المراة عند مصافحة الرجل لها وخصوصاً في مناسباتهم وحفلاتهم الرسمية، وطبعاً يتعلق الأمر أيضاً بسنها ومهنتها ووضعها الإجتماعي.
    - التقبيل لا يجري إلا بين الأصدقاء.
    - لا نقبّل الأصدقاء إذا كنا بحالة مرضية مُعدية فالأمر ليس لائقاً.
    - لا يجوز مصافحة الآخر وأنت تضع يدك الأخرى في جيبك، فهذا يدل على الإستخفاف بالآخر وقلة الإحترام.
    - إذا كنت تتناول الطعام خارجاً وصادفك أحدهم (صديق أو قريب.) لست مضطراً للوقوف والمصافحة.
    وإذا كنت في منزلك تتصرف على النحو ذاته، وبعدها تستأذن لغسل يديك ثمّ تصافح مَن تريد.
    - مع الناس:
    إذا دخلت إلى مطعم لتناول وجبتك وصادفت فيه أصدقاءً لك، هل يجوز أن تتوقف عند مائدتهم الخاصة للتحية والمصافحة؟
    - نعم قد أقف لإلقاء التحية من دون المصافحة لأن "لا سلام على طعام" وأكتفي بهز رأسي وتبادل الكلمات القليلة، أما إذا كانوا من الأصدقاء القدامى الذين لم أرهم منذ مدة بعيدة ومشتاقة لهم فيمكن بعد إلقاء التحية التحدث لفترة قصيرة جدّاً، ثمّ القول مثلاً "نتحدث عندما تنهون طعامكم" أو "نراكم لاحقاً لنكمل حديثنا" وربّما نحدد المكان.
    - نعم أتوقف لإلقاء التحية والسلام، وأظن أنّه يجب التصرف على هذا النحو لأن بعض الناس أو الأصدقاء قد يظنون أنني غير مهمتة بلقائهم، لكن إذا رأيت الوضع غير مناسب كأن يكون معهم أناس غرباء أو أنهم يتحدثون بتركيز مع بعضهم بعضاً أكتفي بالإبتسام مع إيماءة في الرأس وأستأذن، لأنّه سيكون محرجاً أن أتوقف وأتحدث.
    [marq="3;right;3;scroll"]طرح مفيد ورائع الله يعطيك العافية


    تحياتي . واحترامي[/marq]






    رد مع اقتباس  

  4. #4  
    المشاركات
    12,473
    يعطيك العافيه علي أختيارك الذوق
    لاعدمناك






    رد مع اقتباس  

  5. #5  
    طـــــرح راااقيَ
    شكـــرآآآ لك علي هذا الطرح
    دام أبداعك وتميزك
    الله يوفقك






    رد مع اقتباس  

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. للرجال . مع التحية
    بواسطة ضي الأمل في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-Jul-2006, 07:15 PM
المفضلات
المفضلات
ضوابط المشاركة
  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •