2013 2013 120928180833FjCf.jpg

يعتبر الزبادي من أفضل الأطعمة الصحية. فهو خفيف على المعدة، خال من الدهون الزائدة، ويحتوي على سعرات حرارية منخفضة وقيمة غذائية عالية، ما يجعله أحد أركان أنظمة تخفيف الوزن.

وفي هذا الإطار، خلصت دراسة حديثة أشرف عليها أستاذ التغذية في جامعة تينيسي الطبيب مايكل زيميل إلى أن مجموعة الأفراد الذين تناولوا الزبادي الخالي من الدسم فقدوا من أوزانهم وبعض الدهون المرتكزة في منطقة البطن أو ما يسمى بـ «الكرش»، بصورة تتجاوز أولئك الذين اتبعوا حمية قليلة السعرات فقط، وذلك على فترة 12 أسبوعاً.
تحدث الدكتور خالد علي المدني استشـاري التغذية العلاجية ونائب رئيس الجمعية السعودية للغذاء والتغذية عن فوائد الزبادي فقال :
الزبادي هو مصدر غني وممتاز للفيتامينات «أ» و«ب» و«د» و«ك»، وأيضاً للبروتينات والكربوهيدرات والمعادن والسوائل المتمثلة في الماء والتي تمدّ الجسم بالعناصر الهامة.
وقد أكّدت نتائج الأبحاث أن الزبادي يعدّ مصنعاً لإنتاج الكالسيوم في الجسم، ما يحافظ على كثافة العظام والكتلة العضلية، كما يزيد من قدرة الجسم على فقدان الدهون.
ويساعد على هضم الطعام وتخفيف الشعور بالإنتفاخ ومقاومة الإمساك والإسهال، وغيرها من الأمراض المعوية الأخرى.
مذاقه
يمتاز الزبادي بمذاق لاذع يرجع إلى احتوائه على بعض الكائنات الحية الدقيقة والمفيدة والتي تسمّى بـ «بروبيوتيك» Probiotic، وتشكّل نوعاً من البكتيريا النافعة التي تمنع دخول الجراثيم والبكتيريا الضارة داخل الأمعاء. كما ثبت مؤخراً أن البكتيريا النافعة في الزبادي هي بكتيريا حمض «اللاكتيل» التي تساعد على توليد بعض الفيتامينات وخصوصاً الفيتامين «ب» في القناة الهضمية والبروتين للوصول إلى الأحماض الأمينية، ما يساعد على هضم الطعام وتطهير المعدة وقتل الطفيليات. كما أنها تعزّز قدرة الجسم على امتصاص المغذيات كالفيتامينات والمعادن، وتعمل على انتشارها في الجسم بأكمله.
وفي دراسة أخرى أجريت على حيوانات التجارب وجد أنها تقلل بعض حالات السرطان في القناة الهضمية
لرشاقتك

للزبادي دور هام في تغيير قدرة الجسم على إحراق الدهون، وخصوصاً المتمركزة حول البطن (الكرش)، والمسئولة عن خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم التي تحفّز الجسم على إحراق مزيد من الدهون وعدم تكوين كميات جديدة منها في الجسم.
ووجد الباحثون أن تناول الزبادي الغني بالكالسيوم يومياً يؤدي إلى فقدان بوصة في مقاس الوسط!
بين الحليب والزبادي
2013 2013 1209281808341Aek.jpg
معلوم أن الزبادي يصنع من الحليب. لذا، ثمة علاقة وثيقة بين دسم وسعرات الحليب ودسم وسعرات الزبادي المصنوع منه: فكوب (240 ملليلتراً) من الحليب الخالي من الدسم يحتوي على 85 سعر حراري، فيما كوب واحد من الحليب القليل الدسم يحتوي على 1% من الدهن (الدسم) و100 سعر حراري. بالمقابل، إن الكمية عينها من الحليب الكامل الدسم تحتوي على 3% إلى 4% من الدهن (الدسم)، وما يعادل 150 سعر حراري!
لذا، تختلف قيمة الزبادي الغذائية باختلاف قيمة الحليب المصنّع منه، وتزيد القيمة الغذائية له إذا أضيف إليه السكر أو العسل أو نكهات وقطع الفاكهة.
وتظهر الدراسات أن جبن الشيدر واللبن الزبادي متشابهان في قدراتهما العلاجية غذائيا .
والبكتريا المفيدة الموجودة في الزبادي تنتج أيضا عديدا من الفيتامينات مثل فيتامين ب 1 ، ب 2 ، ب 3 ، ب 5 ، ب 6 ، ب 12 ، فيتامين أ ، ك ، وهي فيتامينات ضرورية للحياة .
عديد من الفوائد الصحية الهامة موجود في هذا الغذاء الخفيف اللذيذ ، وما خفي أعظم ، حتى أن العلماء باتوا يعتقدون أنه غذاء المستقبل ،
فهذا الزبادي القديم الحديث المليء بالأسرار
يثبت صحة مقولة أبوقراط طبييب الاغريق العظيم :
" اجعل طعامك هو دواؤك ، ودواءك هو طعامك
3 نصائح
1- إستخدمي الزبادي بديلاً جزئياً للمايونيز (50% زبادي و50% مايونيز).
2- إعتمدي الزبادي المثلّج بديلاً للآيس كريم .
3- تناولي الزبادي، في ظل نظام غذائي متوازن
2013 2013 1209281808347m3c.jpg
معلومة في ملعقة
القيمة الغذائية لملعقة واحدة من الزبادي القليل الدسم:
> السعرات الحرارية = 12 سعر حرارى
(19% مستمدة من الدهون).
> البروتينات = جرام واحد.
> إجمالي الدهون = جرام واحد.
> الكاربوهيدرات = جرام واحد.
> الكوليسترول = ملليجرام واحد.
> الصوديوم (الأملاح) =
10 ملليجرامات.

o',hj ulg vd[dl wpd 2013 K ;dtdm ulg vd[dl wpd 2013 K hpqdv ,wtm sigm ggjosds