المسلمين في بداية الصيام ونهايته ، بداية الصوم ، اخر ايام الصوم



نفحات رمضانيه 1434 - 2013


رياض المؤمنين

خاص بالمواضيع الاسلامية " كن لله كما يريد يكن لك فوق ما تريد"




تحميل و استماع اناشيد و صوتيات الاسلامية

يتعلق بالفتاوي ورأي المشايخ ومقاطع الفيديو الاسلامي


في أول شهر رمضان من كل عام يثور جدل كبير بين الناس حول اثبات رؤية الهلال ووجوب الصوم ، ومما يؤسف له أن يعتمد البعض على رؤيته الشخصية ، أو يعتمد على الحساب الفلكي وحده في تحديد بداية الشهر ، أو يأخذ بأقوال فقهية مرجوحة ، فتحدث فتن في البلد الواحد ، فضلا عن الأسرة الواحدة ، وهذا على خلاف ما شرعه الله من التواد والتحاب والتآلف بين المسلمين .

وسأتناول هذا الفصل في ثلاثة مباحث :

المبحث الأول : اختلاف المطالع معتبر شرعا .
المبحث الثاني : خطأ من اعتمد على الحساب الفلكي وحده وألغى الرؤية .
المبحث الثالث : خطر الاختلاف بين أهل البلد الواحد في بداية الصيام ونهايته .
hojght hglsgldk td f]hdm hgwdhl ,kihdji
التعديل الأخير تم بواسطة سيل الحق المتدفق ; 2012-07-26 الساعة 05:02 PM
10881.gifتنزيه السنة الشريفة عن الأحاديث الموضوعة والضعيفة 10881.gif


قال الامام الدارقطني رحمه الله : " يا أهل بغداد، لا تظنوا أن أحدا يقدر أن يكذب على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا حي"[ فتح المغيث بشرح ألفية الحديث (1/320) للسخاوي ]

اللهم أهدي قلبي ، وأجمع علي أمري ، وتوفني ساجدا بين يديك .


10883.png
10884.gif رد مع اقتباس iping.php?aut=9F104D

2012-07-25, 10:11 AM #2
سيل الحق المتدفق
10886.png
الإشراف العام10887.gif10887.gif10887.gif10887.gif10887.gif10892.png تاريخ التسجيل27 - 3 - 2010الدولةثغر الاسكندرية - مصرالعمر21المشاركات1,503شكراً و أعجبني للمشاركة 10893.png معدل تقييم المستوى4

10894.png

المبحث الأول
اختلاف المطالع معتبر شرعا

ان كثير من المسلمين في هذه الأيام يرون أن اختلاف المسلمين في الصيام والافطار أمر منكر لا يجيزه الشرع ، وأنه مظهر من مظاهر الضعف والوهن الذي أصاب المسلمين ، وعلامة على تفرقهم وتشتتهم ، وهو خطأ وجهل بالدين ، لأن اختلاف المطالع معتبر شرعا ، ويدل على ذلك حديث كريب مع ابن عباس رضي الله عنهما .

فعن كريب مولى ابن عباس ، أن أم الفضل بنت الحارث ، بعثته إلى معاوية بالشام ، قال: فقدمت الشام ، فقضيت حاجتها ، واستهل علي رمضان وأنا بالشام ، فرأيت الهلال ليلة الجمعة ، ثم قدمت المدينة في آخر الشهر ، فسألني عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، ثم ذكر الهلال فقال: متى رأيتم الهلال؟ فقلت: رأيناه ليلة الجمعة ، فقال : أنت رأيته ؟ فقلت : نعم ، ورآه الناس ، وصاموا وصام معاوية ، فقال : " لكنا رأيناه ليلة السبت ، فلا نزال نصوم حتى نكمل ثلاثين ، أو نراه ، فقلت : أو لا تكتفي برؤية معاوية وصيامه ؟ ، فقال : لا ، هكذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم . [ صحيح : أخرجه مسلم في صحيحه (1087) ، والترمذي في "جامعه" (693) ، والنسائي في "المجتبى" (2111) ، وابن خزيمة في "صحيحه" (1916) ] .

قال الترمذي : " حديث ابن عباس حديث حسن صحيح غريب ، والعمل على هذا الحديث عند أهل العلم أن لكل أهل بلد رؤيتهم " .

قلت : وهو حديث وان كان موقوفا على ابن عباس رضي الله عنهما الا انه في حكم المرفوع الى النبي صلى الله عليه وسلم ، لقول ابن عباس المتقدم : " هكذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم " ، فصرح بأنه من أمره صلى الله عليه وسلم ، والحديث ظاهر الدلالة على ان اختلاف المطالع أمر واقع وثابت بين البلاد البعيدة كاختلاف مطالع الشمس ، وأنه معتبر شرعا ، فلكل بلد رؤيتهم ، وان رؤيته الهلال ببلد لا يثبت حكمه لما بعد عنها .

قال الفقيه الحنفي ابن عابدين في رسالته : " تنبيه الغافل والوسنان على أحكام هلال رمضان" : "اعلم أن مطالع الهلال تختلف باختلاف الأقطار والبلدان ، فقد يُرى الهلال في بلد دون آخر. فتحقّق اختلاف المطالع مما لا نزاع فيه " [ مجموعة رسائل ابن عابدين ، 1/250 ] .

فاختلاف مطالع الهلال أمر واقع وثابت ، فمن المحسوس لبمشاهد أن الليل يدخل في مكان قبل الآخر، وكذلك النهار ، وهو يشبه الصلاة ، فلم يكن من الممكن أن يتفق ويتحد المسلمين في الصلوات الخمس ، ولا حتى في صلاة واحدة منها ، مادامت ديارهم متنائية ، وأقطارهم متباعدة ، اذ يدخل وقتها في بلد ، ولا يدخل في آخر ، وكذلك لا يجوز أدائها قبل دخول وقتها لأن الصلاة موقوتة لقوله تعالى : (إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا ) [النساء : 103] ، فكما أن الوقت المعين للصلاة يعتبر شرطا من شروطها ، لا تصح الا بدخوله ، ولا يقال : ان ذلك يدل على تفرق المسلمين ، واختلاف كلمتهم ، فكذلك الصيام ، لأن الاعتبار برؤية واحدة فقط لبلد ، والزامها سائر البلدان قد يدخل في المحظور ، فتجعل أهل بلد يصومون يوم الشك وهو صوم منهي عنه ، أو تجعل أهل بلد يفطرون أول يوم من رمضان ، أو يصومون أول أيام عيد الفطر ، وكل ذلك منهي عنه . والله المستعان .

hojght hglsgldk td f]hdm hgwdhl ,kihdji