السخرية تضعف شخصية الطفلالاطفال 2013 21254.gifالاطفال 2013 21254.gif السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاطفال 2013 376077_151243h.JPG


القاهرة/ كثيراً ما يرتكب الآباء والأمهات أخطاءً بحق أطفالهم تصل إلى مرتبة الجرم لما تخلفه من آثار نفسية خطيرة تلقي بظلالها الكثيفة على شخصية الطفل طيلة حياته، فنجد على سبيل المثال أن الطفل قد يتعرض للسخرية والاستهزاء من الأم أو الأب أو إخوته الكبار ومن أقرب الناس إليه بلا قصد، كأن يضحكان على طفلهما إذا سقط على الأرض، أو إذا لفظ بكلمة مغلوطة، أو إذا ارتكب حماقة بريئة.

وكثير من الأطفال يتعرضون لأشكال عديدة من السخرية والاستهزاء في المدرسة من معلميهم أو زملاء لهم لسبب من الأسباب، وسرعان ما تلتصق هذه الدعابات أو تلك المواقف الساخرة، أو تلك التسميات أو النعوت الساخرة بهم طيلة حياتهم.
الاطفال 2013 21257.gifالاطفال 2013 21257.gifالاطفال 2013 21257.gifالاطفال 2013 21257.gif
كشفت دراسات عديدة أن كثيرا من أطفال المدارس يتعرضون للسخرية والاستهزاء من قبل أشخاص أكبر منهم سناً أو أطفال في مثل سنهم أو حتى بعض المعلمين والمعلمات، مما يؤدي إلى إصابة هؤلاء الصغار بالانطواء والعزلة والغضب وضعف الثقة بالنفس.
الاطفال 2013 21261.gifالاطفال 2013 21261.gifالاطفال 2013 21261.gif



ويرى الخبراء أن المحصلة النهائية تعتمد على كيفية التعامل مع الاستفزاز، وما إذا كان هناك شخص قريب يلجأ إليه الطفل، ويؤثر الاستفزاز على كل نواحي الحياة بدءاً من التعليم وانتهاء بمجال العمل، ولا تقتصر السخرية من الآخرين على الأطفال بل يتعرض لها بعض الرجال والنساء والذين قد يصبحون أكثر ميلاً للعزلة والإحساس بالخجل.
ويؤكد الخبراء أن الاستفزاز يؤثر سلباً على قدرة الشخص على تكوين علاقات اجتماعية لأنه لا يثق كثيراً بالآخرين، كما يمنعه الإحساس بعقدة النقص.وفي بعض الحالات قد يصاب الشخص كبيراً أو صغيراً بالإحباط لاحقاً.
الاطفال 2013 21264.gifالاطفال 2013 21264.gifالاطفال 2013 21264.gif

ومن السلوكيات التربوية الخاطئة التي يتبعها الوالدان مع ابنهما هي السخرية عليه والحط من قدراته وصفاته، كأن يقوم الوالدان أو أحدهما بالتوبيخ عبر مجموعة من الألفاظ البذيئة التي تصف هذا الابن بالسلبية وتحقر من مستواه وتقلل من قدراته وأهمية وجوده، ولا تنظر لما يقوم به بعين الاهتمام، إضافة إلى عدم الاهتمام بهذا الطفل وبأي سلوك يقوم به والتقليل منه وعدم تعزيزه وتنميته، وتصيد أخطائه وتضخيمها والتركيز عليها دون النظر إلى الإيجابيات ".

وقد تكون السخرية موجهة نحو صفات جسمية ليس للابن ذنب فيها كالبدانة أو النحافة، أو نحو أحد أعضاء الجسم، وقد تكون نحو سلوكيات معينة كطريقته في الطعام أو اللباس أو المشي، أو نحو اهتماماته وميوله، أو أصحابه، أو نحو تحصيله الدراسي، أو سماته النفسية والانفعالية واستجابته للمواقف الاجتماعية كالخجل والقلق والتردد وغيرها من الأمور التي تحتاج إلى متابعة الأسرة ومساندة الابن، الأمر الذي جعل البعض يدرج السخرية تحت فئة العنف النفسي نحو الأطفال، لما تتركه من بصمات على حياته المستقبلية، وتوقع الأذى النفسي فيه.

ويؤدي هذا النوع من التعامل السلبي مع الابن إلى نظرته السلبية لذاته، وبناء صورة مشوهه عن نفسه، فهو لا يستطيع إلا رؤية الأخطاء والعثرات وجوانب الضعف التي يسلط والداه عليها الضوء ويصفونهما بها، ولا يستطيع رؤية قدراته وإمكاناته مهما عظمت، حيث يميل سلوكه إلى التردد وعدم الثقة بالنفس، وأحياناً الميل للعزلة والانسحاب تجنباً للآخرين وانتقاداتهم، فهو يتوقع أن ينظر له الآخرون كما ينظر له والداه، بل لا يستطيع سوى النظر إلى ذاته إلا عبر المنظار الذي يراه فيه والداه وحكما به عليه، وتبدأ الفجوة بين ذاته المدركة وذاته الحقيقية بالاتساع. الاطفال 2013 21267.gifالاطفال 2013 21267.gif

hsfhf qyt aowdm hgh'thg 2013